تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الخميس 11 مارس 2004

الفضائل الخاصة بتربة قبر الإمام الحسين عليه السلام

 تربة قبر الإمام الحسين عليه السلام، وجاءت كلمة التربة بمعنى المقبرة أيضا. لقد منح الله تربة الإمام الحسين في مقابل تضحيته الكبرى واستشهاده في سبيل أحياء الدين معطيات وأحكاما خاصة.

فتربة كربلاء الدامية التي تضمّ جسده الشريف مُلهمة للتضحية والعظمة، وتذكار لبذل النفس في سبيل القيم الإلهية. ولهذا فإنّ السجود على هذه التربة مستحب ، وللذكر بمسبحة تلك التربة فضيلة عظيمة أيضا ، وفيها شفاء للأمراض ، ويستحب أيضا أن يوضع شيء منها مع الميت حين دفنه ، أو تمزج مع الحنوط ، كما وان للدفن في كر بلاء ثواب ، وفيه آمان من العذاب . وتنجيس تلك التربة حرام .

وإذا وقعت في المرافق الصحية فلا بد من اجتناب استخدام ذلك الموضع، أو إخراجها منه ولها أيضا أحكام ومعطيات مبسوطة في كتب الفقه. (لمزيد من الاطلاع، راجع كتاب دائرة المعارف الشيعية 25:4) .

دفع رسول الله صلى الله عليه وآله كمية من تربة كربلاء لـ " أم سلمــة " وقال: متى ما رأيت هذه التراب تحول دما فاعلمي إن الحسين قتل. (سفينة البحار122:1و463) .

وعلى الرغم من إن أكل التراب حرام، إلا أن تناول مقدار قليل من تربة الحسين بنيّة الاستشفاء جائز، بل مستحب وله حدوده وآدابه. (نفس المصدر103:2) .

قال الإمام الرضا عليه السلام : "كل طين حرام كالميتة والدم وما أهل لغير الله به، ما خلا طين قبر الحسين عليه السلام فانه شفاء من كلِّ داء " (نفس المصدر السابق ).

وقال الإمام الصادق عليه السلام: " في طين قبر الحسين شفاء من كلّ داء وهو الدواء الأكبر" (من لا يحضره الفقيه 599:2، المزار للشيخ المفيد:143).

وروي أن من جملة الفضائل الخاصة بالإمام الحسين عليه السلام هي أن: "الشفاء في تربته ، والإجابة تحت قبته ، والأئمة من ذريته" (المناقب لابن شهراشوب 82:4) .

كان لدى الإمام الصادق منديل أصفر فيه تربة سيد الشهداء ، إذا حل وقت الصلاة سكب ذلك التراب في موضع سجوده وسجد عليه (منتخب التواريخ :298) ، ونقل عنه عليه السلام انه قال "السجود على تربة الحسين يخرق الحجب السبع" (بحار الأنوار 153:82و334).

وروي أيضا: "كان الصادق لا يسجد إلا على تربة الحسين تذللا لله واستكانة إليه" (نفس المصدر :158) .

كما وردت أحاديث كثيرة بشأن تحنيك المولود الجديد بتربة الحسين منها ما روي عن الصادق عليه السلام انه قال "حنكوا أولادكم بتربة الحسين فأنها أمان" (وسائل الشيعة210:10).

إن دم الحسين عليه السلام هو الذي أضفى هذه القدسية والكرامة على تربته، واستشهاد ثأر الله إلى منار الحرية والبطولة والتضحية في سبيل الله . وكما عبر عن أحد العلماء بالقول: " ستبقى تربة سيد الشهداء إلى يوم القيامة مزارا للعشاق والعرفاء والمخلصين ، ومنارا للأحرار" (صحيفة النور 239:20) .

كتب العلامة الأميني : "أليس من الأفضل أن يجعل موضع السجود على تراب فارت منه ينابيع دم ذات صبغة إلهية؟ وعلى تربة امتزجت بدم طهّره الله وجعل محبّته جزءا من الرسالة المحمدية ؟ وعلى تراب عجن بدم سيّد شباب أهل الجنة والوديعة المحبوبة عند الرسول ؟ …" (سيرتنا وسنتنا للعلامة الأميني :166).

ما السر الكامن في تربة كر بلاء ؟ تربة ممتزجة بدم الله، ولا غرو لو منح دم الله للتراب اعتبارا ، ولا عجب أن تخلق الشهادة للأرض وللأبواب وللجدران قداسة وكرامة، وأن يصبح تراب كر بلاء موضعا لسجود العارفين ، وينفح العشاق عطر الشهادة من تربة الحسين ، ويكون دواء لكل داء .

لا يتيسر اكتساب درس التربة والفرات إلا في مدرسة الزيارة. وحديث التراب مع القلب لا يسمعه إلا ذوو الآذان الحسينية. "… هنالك تربة كأنها المغناطيس تجذب إليها العشاق المتيسر جذبهم، كبرادة الحديد، هنالك المرقد المقدس لجندي مضحٍ جاءه الناس بأطيب الورد وقبّلوه وشموه وفوق ضريحه نثروه، من قبل أن يعرف الملوك والرؤساء رسم الجندي المجهول ووضع باقة من الورد على ضريحه. وتبقى هذه الأمنية في قلوب الناس ، وهي أنهم يا ليتهم قاتلوا بين يديه ونصروا الإسلام وقتلوا في سبيله" (أول جامعة وآخر رسول (بالفارسية) للشهيد ياك نجاد 43:2) .

يقول الشهيد المطهري :"… أنت يا من تعبد الله وتسجد على أي تراب ، صلاتك صحيحة ، لكنك إذا سجدت على تراب له أدنى اتصال أو قرابة أو جوار مع الشهيد ، وتفوح منه رائحة الشهيد فلك من الأجر والثواب ما يعدل ذلك مائة مرة " (الشهيد (ملحق بكتاب ثورة المهدي) ، الشهيد المطهري :127).       

من - عبد الله


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003