تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

الجمعة 16 يوليو 2004

قصيدة ... تـبَّـاً لِـعََـاربة ِالخـَـنـَا

 يا من تنطَّع للدفاع عن الزنيم ومـن معـه
من كـل مأفون خسيس الأصل بـادٍ مطمعـه
ونهـيق عضـريط تكرَّش بالحرام وإمَّعـه
ومنافق عرك النفاق مُشمِّراً عن أذرعـه
ويهـِرُّ من عمان كالكلب الطريد بوعوعة
من كل ختـَّار لئيم الطبع يرجو المنـفعه
من كل جربوع عُتِلّ ٍخاض وسْط المعمعه
من كل من أكل الحرام فبان خبث مراتعه
باع الضمير بمالنا لابن الزنيم وخُلـَّعه
خان الإله وعهده سحقا له ولمرجعه
خان الرسول ودينه تبَّاً له ولمرضعه
فالخب ينبت في الخنا  والأصل يدفع أفـرُعه
يبكي على الطاغوت كالتمساح تذرف أدمعه
ملأ ألدنا بضجيجه وينق مثل الضفدعه
أما الضحايا لا تحرك شعرة في جسمه أو تردعه
يذري السباب شتائماً  ولكل حُرّ ٍ – أوكعه
مثل الجرادة فاهها بخـرائها هي تلطعه
هو يحتمي بعروبة  سقطت جميع الأقنعه
كشف الخداع وزيفه  وأميط زائف برقعه
جمع الضلال جموعهم للشر ترفـع أشرعـه
هِرِّي كلابُ عفيلق لا تنفعنك قعقعه
فـات الأوان وجآءك يوم القصاص وما معه
تباً لعاربة الخنا  ولمن تعرَّب فاصفعه
أنَّ العروبة نصرة المظلوم يا ابن المضيعه
وتكون خصماً للغشوم على المدى ولتردعه
لا أن تـناصر ظالما  ومحاميا عن أضبعه
قال: المقابر كذبة  ومضى بتـلك الزوبعه
والكذب يفضح أهله  فالحق شمس ساطعه
نزع الحياء أماطه  مثل القـحاب المقذعه
لا تستحي من عهرها  بل تفخرن بمرتعه
ماذا أقول لعاهر لا ترعوي عن مخنعه
قل للمحامي الأردنيِّ المستشيط وأسْمِعه
إن كنت مسلم خنته والدين أنت تـُودِّعَه
فبأيِّ قانون تبرِّيءُ مجرماً ما أفضعه
هذي المقابر والثكالى واليتامى والأمور المفجعه
هذي الشهود وذي الحشود لكل منهم موجعه
هذا الخراب وذا الدمار من الذي قد أوقعه
هذي المآسي منذ جآء البعث في تموز صوَّت مَهيعه
تبَّت يداك أبي لهبٍ وتَبَّ مَن ِاقتفى ما شرَّعه
تبَّاً لكم من عصبة أفَّاقة متنطِّعه
إنَّ المحاماة الشريفة لا تقوم على الهوى أو منفعه
إنَّ المحاماة النزيهة تنصر المظلوم لا أنْ تدفعه

من - محمد الياسري
شعـر : محمد حسن الياسري
 
Mohhassan14@yahoo.com


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003