تمجيد
تيقظوا      تيقظو ا    يا   نيام
قد  هزم  الفجر  جنود  الظلام
يا   نائما   عن  نومك  فانتبه
ليلك   قد اسرع  في الا نهزام
يا  ذاالذي  استغرق  في نومه
انت    تنام    وربك     لا ينام
هل   تقول      انني     مذنب
مشتغل   اليل    بطيب   المنام
ربك   يدعوك     الى     بابه
قم  واسئل العفو  بغير انفصام
صل   على  سيدنا  المصطفى
احمد  لنا  الهادي عليه السلام
مدح
الصبح  بدا    من    طلعته
و  اليل  دجى  من  و فرته
فاق  الرسلا  فضلا  و علا
ا  هدى  السبلا  لد  لا  لته
كنز ا  لكرم  مو لى  ا لنعم
ها د ي ا لا مم  لشر يعته
ازكى النسب اعلى الحسب
كل  ا لعر ب  في  خد مته
سعت ا لشجر نطق ا لحجر
شق ا لقمر با ش ا ر ته
جبر يل ا تى ليلة ا سرى
و ا لرب د عا  لحضر ته
نا ل  ا لش رفا والله عفا
عما   سلفا   من  ا  مته
فمحمد  نا   هو  سيد  نا
فا  لعز  لنا   لا  جا  بته
 

 

السبت 19 نوفمبر 2005

صدام تعرض للضرب لكلمة بذيئة بحق الإمام الحسين والعباس عليهما السلام

بغداد: لم يبد الرئيس العراقي المخلوع صدام أي ندم أو أسف خلال التحقيق معه كما تعرض للضرب عندما تلفظ بكلمة بذيئة لوصف الإمام حسين والعباس (عليهما السلام) كما روى محام عراقي لوكالة الفرنسية.
وقال هذا المحامي الذي رفض الكشف عن اسمه إن قضاة التحقيق في المحكمة العراقية العليا أطلعوه على تلك المعلومات وانه يتم التحقيق مع صدام بشان القمع الوحشي للانتفاضة الشعبانية 1991.
واعترف صدام بان المروحيات أطلقت نيران المدافع الرشاشة على المدنيين في وسط مدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) وقال إن المستهدف كان المعارضة المسلحة, حسب المحامي غير المشارك في الدفاع عن صدام ولكنه مقرب من القادة العراقيين الجدد.
وردا على سؤال حول ضريحي الإمام حسين والعباس(عليهما السلام) اللذين استهدفتهما القوات العراقية أثناء مساعيها لاستعادة السيطرة على كربلاء, تظاهر صدام في البداية أنه لا يعلم ما كان قضاة التحقيق يشيرون إليه, حسبما قال المحامي للفرنسية.
وتلفظ صدام بكلمة بذيئة لوصف الإمام حسين وأخيه العباس (عليهما السلام), وقال "من تعني؟ هؤلاء الـ....؟", مما استفز اثنين من كتاب المحكمة اللذين كانوا يسجلون الملاحظات ودفعهم إلى الهجوم على الرئيس المخلوع وتسديد اللكمات له, حسب المحامي.
وقال المحامي إن صدام (68 عاما) الذي كان يحيط نفسه بإجراءات أمنية مكثفة خلال حكمه الذي استمر نحو25 عاما, قاوم مهاجميه قبل أن يتدخل رئيس القضاة ويعيد النظام.
وقال المحامي إن الجنود الأمريكيين المكلفين حراسة صدام في المحكمة المؤقتة التي أقيمت قرب مطار بغداد الدولي سرهم ما شاهدوه ولم يحركوا ساكنا للتدخل.    

من - الوكالة الاسلامية + وكالات اخرى


 
مدخل  
اخبار عالمية  
قصص الاولين و الاخرين  
آراء  
ادعية و زيارات  
رسائل  
اتصل بنا  
أرشيف  


     

جميع الحقوق محفوظة  2003